حنان رجب (البحرين)

هل ابني عنصري؟

الأربعاء ٢٠١٨/٧/٠٤م   |   ١٤٣٩/١٠/٢١ هـ

بينَما كنتُ مع أبنائي في طريق عودتنا اليوميّة إلى المنزل، نتبادل كعادتنا أطراف الحديث بشكل هادئ ومريح، شَرَع ابني ذو السبع سنوات بحماس كبير، يقصُّ علينا بعض أحداث يومه في المدرسة: “ماما، أريد أن أخبرك شيئًا مهمًّا. لقد شاهدْنا فيلمًا اليوم بالمدرسة، وكان الرجل ذو اللون الأسود…”، فقاطعَته أخته ذاتُ الإحدى عشرة سنة من فورها قائلة: “لا تقُل أسود عن الرجُل!”. فأجابها بعفويّة قائلًا: “ولكنه أسود اللون!”. فطلبتُ أنا منه هذه المرَّة الامتناع عن قول ذلك عن الرجل، فقال: “حسَنًا، الرجل بُنِّيّ اللون”. فصرختْ حينها أخته قائلة: “ما هذه العنصرية؟!”. عندها تمَلْمل وقال: “حسَنًا.. أفريقيّ اللون”.

بعدها، أدَرتُ دفَّة الحديث، ونصحتُهما بعدم تصنيف الأشخاص بحسب ألوانهم وأعراقهم. فانتهى حديثنا بعد تلك النصيحة، وكان حماس ابني قد فتر، ولم يعُد يرغب في مواصلة حديثه وسرد قصته.

أمَّا أنا، وجريًا على العادة، فمكثتُ أفكّر في حِواري ذلك مع أبنائي. فلعلّي قد أخطأتُ في بعض الأفكار أو بالغتُ في بعضها، أو ذكرتُ شيئًا لم يكن يجب عليّ ذكره لهم؛ ما قد يشوّش عليهم بعض المفاهيم والأفكار. تنبَّهتُ حينها على أنّ ابني لم يَحصل أصلًا على فرصته لإكمال قصته، على الرَّغم من شدّة حماسه؛ نتيجةً لردّ فعل أخته وردِّ فِعلي. ثم إنّه اضطُرَّ إلى أخذ موضع الدفاع في الحوار، ليُبرِّئَ نفسه من تهمة لم يكن أصلًا يدرك معناها، بحكم براءته وعمره وعفويّته. ففي حوارنا الصغير أُلصقتْ به لا شعوريًّا تهمة العنصريّة، مع أنه يَدرس في مدرسة، طلّابها مزيج من مختلف الجنسيّات والأعراق. ثم إن الكثير من أصدقائه هم آسيَويُّون، وبعضهم أفارقة وأوروبِّيّون، إضافة إلى أصدقائه من أبناء بلده. فلم يقُم قطّ بتصنيفهم على أيٍّ من الأسس العِرقيّة، أو الإثنيّة، أو الدينية، أو أيِّ تقسيمات عنصريّة أخرى، بل على العكس تمامًا. فقد اعتاد على اللعب والاختلاط بهم، دون الالتفات إلى تلك الاختلافات. وأيضًا المربِّيَة في المنزل هي من إحدى الجنسيّات الإفريقيّة، وهو شديد التعلُّق بها، ولم يشعر في يوم من الأيام باختلافها عنّا، مع اختلاف لون بشرتها. لذلك، عندما كان يتكلّم عن ذلك الشخص الذي شاهده في الفيلم لم يكن ينوي تصنيفه، ولكنه أراد ببراءة أن يصفه كما يصف أيَّ شخص آخر.

وهنا أسأل نفسي: هل كنتُ لِأَلتفت إلى حديثه وأسرد عليه أفكاري ونصائحي، لو قال لي على سبيل المثال: إنّ الممثّل كان أبيض اللون؟!

لاحظتُ أنّ مسار الحوار الذي سحبَنا ابني إليه، قد جعله يلتفت إلى وجود مثل هذه التقسيمات، وأنّ لون البشرة له هذا الوَقْع في الأذهان، لدرجة أنّه قُطِع عليه حديثُه مرارًا بسبب ذكره لِلَون الرجُل، بل وجرى إشعاره بالعنصريَّة وهو لم يفقَهْ بعدُ شيئًا من هذه التقسيمات والتصنيفات.

اكتشفتُ في ذلك اليوم أنّ المشكلة في الحقيقة تكمن في داخلي، وليست عند ابني. فنحن وفي خِضمِّ محاولاتنا الدائمة للقضاء على التفرقة والعنصريّة بكافّة مظاهرها الخارجية، لا نزال نختزل بعض صورها الخفيَّة والدقيقة في دواخلنا. قد لا نُظهرها في صور واضحة، ولكننا في محاولاتنا الدائمة لتأكيد العكس، نُثبت شدة تغلغُلِها وتجذُّرها في أذهاننا. لذلك، فإنّ محاسبتنا الدائمة لأنفسنا، ومراجعة كلامنا ومنطلقاته وجذوره، أمرٌ في غاية الأهمية؛ لأن تلك المراجعة تسمح لنا بالتعرُّف إلى أساليب تفكيرنا، وإلى إيجاد الكثير من العوالق والمفاهيم التي تحتاج إلى إعادة برمجة، لكي تنسجم مع ما ندَّعي من مفاهيم.

إنْ كنّا حريصِين على احترام كافة الاختلافات بين البشر، ينبغي لنا التوقُّفُ عن محاولة إثبات أننا لسنا عنصُريِّين؛ لأنّ تلك المحاولات الحثيثة لإثبات العكس، مؤشِّر يدلُّ على وجود رواسب دفينة وعلائق دقيقة للتَّفرقة. وإلاّ فإنّ الشخص المتحرِّر من سطوة العنصريّة، لا ينبغي أن يجد نفسه في محاولة إثبات شيء؛ لأنّ العنصرية غير حاضرة في ذهنه أساسًا. إنّ مثل هذا التحليل وغيره، من شأنه أن يكشف لنا الجوانب الخفيّة الكامنة في دواخلنا.

أعود لأختم من حيث بدأت. ففي كل مرّة أجد نفسي في محاولة إقناع أحدهم بمبدأ المساواة واللّاعنصريّة، عليّ أن أنتبه وأسأل نفسي عن السبب. فإن اللّاعنصريّة قِيمة ساميَة، عليَّ ألّا أتكلَّف إظهارَها، أو إقناعَ أحد بأَنِّي أحُوزها. فالقيم لا تكون صادقة إلّا حين أحياها بالسَّجيّة والعفويّة، وحين تكون ضِمن بُنْيَة اللّاشُعور عندي، حيث إنها مبدأ وإيمان، وليست لقْلَقةَ لسان أو لباسًا للتّزيّن.

هذا المقال يعبّر عن رأي كاتبه/كاتبته ولا يعبّر بالضرورة عن رأي موقع تعددية.

جميع الحقوق محفوظة لموقع "تعددية".

يمكن إعادة نشر المقال شرط ذكر اسم الموقع مع اسم الكاتب ورابط المقال (في حالة المواقع الإلكترونية)، أو التواصل مع إدارة الموقع.