إضاءةٌ على مواضيع مشتركة عابرة للأديان والثقافات في العالم، تُبرز بشكل موضوعيّ الخصوصيّة التي يتمايز بها هذا الموضوع ضمن كلّ تقليد، والصلة الجامعة له في أبرز الفضاءات الدينيّة والروحيّة والحضاريّة. تُظهر وحدة المواضيع العابرة للأديان وتجليّاتها المتنوّعة بأنّ الطقوس والخبرات الروحيّة ليست أطرًا معزولة، وإنما هي انعكاسات مختلفة لسعي الجماعات الإنسانيّة أينما كانت إلى تجسيد بحثها عن معاني الحياة والوجود.