يهود من المغرب يؤدون الصلاة في كنيس يهودي في الدار البيضاء ©ABDELHAK SENNA / AFP

يهود من المغرب يؤدون الصلاة في كنيس يهودي في الدار البيضاء ©ABDELHAK SENNA / AFP

اليهوديّة

تاريخيًّا: يعود أصل اليهود إلى أباء اليهوديّة “ابراهيم” و”إسحاق” و”يعقوب” وأولاده الإثني عشر، ومنهم جاء بنو إسرائيل الذين عاشوا في مصر القديمة، وهربوا منها عائدين إلى أرض أجدادهم عبر صحراء سيناء، حيث أعطيت لهم التوراة من الله على يد “موسى” في القرن 13 ق.م مؤسّس الديانة اليهوديّة؛ وهي أوّل خمسة أسفار من “الكتاب المقدّس” وتحوي “الوصايا العشر”، التي تعتبر لبّ الشريعة اليهوديّة.

بعد وفاة النبيّ “موسى” وأخيه “هارون” تولّى قيادة بني إسرائيل النبيّ “يوشع بن نون”، ومن بعده تولّت قيادة الشعب اليهودي طبقة من القضاة. وحوّل “شاؤل” آخر القضاة القيادة إلى مُلك، وتولى بعده الـمُلك “داود”، ومن بعده “سليمان” الذي شيّد “هيكلًا مقدّسًا” في أورشليم (القدس)، حُفظت فيه ألواح الوصايا العشر. هُدم الهيكل الذي بناه سليمان عام 586 ق.م، ثم أعيد بناؤه وهدم ثانيةً عام 70 م.

المزيد...

بعد وفاة النبيّ "سليمان" عام 975 ق.م، انقسمت المملكة اليهوديّة إلى مملكتين، الأولى"يهودا" الجنوبيّة وعاصمتها القدس، وانهارت عام 586 ق.م على يد نبوخذ نصّر البابليّ. والثانية "مملكة شومرون" الشماليّة وعاصمتها نابلس، وقد استمرت مائتان وخمسين عامًا، ثم انتهت على يد الآشورييّن بقيادة سرجون الثاني سنة 722 ق.م.

وكان الشتات الأوّل مع "السبي الآشوريّ – البابليّ" حين نُفيت النخبة الحاكمة العبرانيّة من أبناء المملكـتين الشـماليّة والجنوبيـّة إلى بابل، وعودتها عام 538 ق.م بعد انتصار قورش الأخمينيّ على بابل، وطلبه إعادة تشييد الهيكل. وطوال هذه الفترة كان هناك أنبياء للشعب اليهودي ألهموا الشعب بتعاليمهم، فسُمّيت الفترة فترة الأنبياء.

الجغرافيا/ الديموغرافيا: يتوزّع اليهود في العالم، ويقدّر عددهم بحوالي 14 مليونًا. ينقسمون إلى 11 مليون من اليهود الأشكيناز، و3،5 مليون من السفارديم والمزراحيم. هناك 6 ملايين يهوديّ في أميركا الشمالية، و6 مليون في الشرق الأوسط، وحوالي المليون في أوروبا، ومليون يهوديّ في سائر أنحاء العالم من أميركا الجنوبية، وإفريقيا وأوقيانيا.

الفرق: تضمّ الديانة اليهوديّة اليوم عدّة تيارات أهمها:

  • التيّار الإصلاحيّ الذي يعمل على تكييف الشعائر الدينية بجعلها أبسط وأكثر حداثة، بما يتناسب والتغيرّات في المجتمع. وقد عمل على ترجمة الصلوات المكتوبة باللغة العبريّة إلى لغات عدّة لجعل العبادة مفهومة لكل الناس.
  • التيّار الأرثوذكسيّ المدافع بصرامة عن التقليد، والرافض لأيّ تعديل في الشرع أو القانون الدينيّ.
  • التيّار المحافظ وهو شكل من أشكال اليهوديّة التقليديّة التي تتوسّط التيّار الأرثوذكسيّ و الإصلاحيّ. يوصف أحيانًا بأنّه اليهوديّة التقليديّة دون الأصوليّة، إذ تُمارس الطقوس بحسب اليهوديّة التقليديّة، ولكنها تفسّر التعاليم في ضوء المعرفة المعاصرة. وتسمح للتغيّر التدريجيّ في القانون والممارسة شرط أن تكون متوائمة مع التقاليد اليهوديّة.

  • إثنياً ينقسم اليهود إلى:

  • يهود السفارديم: هم أساسًا يهود إسبانيا والبرتغال، الذين يتحدّثون لغة "اللادينو" وحينما طردوا من هناك، إثر سقوط الحكم الإسلاميّ في الأندلس، إتجهوا إلى الدولة العثمانيّة واليونان وشمال إفريقيا.
  • يهود الأشكناز: هؤلاء أساسًا يهود شرق أوروبا وروسيا، الذين يتحدثون اللغة "اليديشية"، ولهم طريقتهم المميّزة في العبادة والأزياء وقصّ الشعر.
  • يهود المزراحيم: هم اليهود الشرقيّون الذين كانوا يعيشون في البلاد العربيّة، وفي بلادٍ أغلبيةُ سكّانها مسلمين، ويعرِّفون بأنفسهم نسبةً إلى البلاد التي أتوا منها أصلاً: يهوديّ – مغربيّ، يهوديّ – عراقيّ، يهوديّ – سوريّ...

الكتب المقدّسة:

  • التناخ: هو الكتاب المقدّس العبريّ، ويتضمّن "التوراة" التي تعتبر أساس كافّة النصوص اليهوديّة المقدّسة وأسفار "الأنبياء" و"الكتب".
  • التلمود: يضمّ نصوص المشناه والغمارا، وهو المصدر الحيّ للدراسة والفكر والتفسير اليهوديّ.
  • المشناه: ستّة مجلّدات جمعها علماء الديانة اليهوديّة، في أعقاب تخريب الهيكل المقدّس في أورشليم (القدس)، على يد الرومان عام 70 ق.م. تمّ فيها تسجيل وحفظ سنن الشريعة والقوانين والعادات الدينيّة اليهوديّة.
  • الغمارا: هي شروح مسهبة وحواشي ومناظرات وتفاسير دوّنها حاخامات في المملكة اليهودية وفي بابل في فقه الشريعة.
  • الهلاخا: الفتاوى الشرعيّة.
  • المدراش: وهو تفسير التناخ.
  • الكتابات القباليّة: كتب المذهب الصوفيّ الباطنيّ في اليهودية "الكابالا"، وأهمها الـ "زوهر".

الأماكن المقدّسة:

الكنيس:هو المكان الذي يجتمع فيه المؤمنون للصلاة ودراسة التوراة والتلمود. تأتي كلمة "كنيس" من اليونانيّة القديمة "synagogein"، وتعني "جَمَعَ"، يُطلق عليه في العبريّة اسم "بيت الاجتماع/بيت الكنيست". يضمّ المبنى غرفًا مخصّصة للقاءات الجماعة، ومكتبة وصالة طعام. تُنظم قاعة الصلاة بشكلٍ يسمح للمؤمنين بالصلاة في اتجاه أورشليم (القدس). وتوضع لفائف التّوراة في خزانة خاصة مزخرفة كتذكير بتابوت العهد في الصّحراء، وقدس أقداس الهيكل في أورشليم (القدس)، وتُشكّل هذه الخزانة الجزء المقدّس من المبنى، ويُضاء في محاذاتها مصباح بشكل مستمر، كرمز لحضور الله.

العقائد المقدّسة:

  • الإيمان بوجود الخالق، الله تعالى واحد أحد، يعلم أحوال الناس ولا يُهْملهُم، هو الذي ينبغي أن يعبدَ ويعظّم في الخفاء والعلن.
  • النبوّة: الإيمان بوجود الأنبياء التي تشهد نصوص التوراة على نبوّة الكثير منهم.
  • نبوّة موسى: كأبٍ لجميع الأنبياء اللاحقين والسابقين، وصفوة الله من البشر.
  • الوحي /التوراة منزلة من السماء: الإيمان بأن التوراة الموجودة اليوم هذا هي التوراة المنزلة على موسى.
  • مبدأ الحساب: الله يعطي مكافأة لمن يذهب في الطريق المستقيم ويعاقب من يذنب ويفعل أفعال بائسة.
  • المسيح المخلّص: الإيمان بمسيح مخلّص منتظر.
  • البعث: الإيمان بيوم البعث أو يوم القيامة. (وهو مبدأ أتى في مرحلة لاحقة من تطوّر الديانة اليهوديّة)

الطقوس والشعائر:

  • 613 ميتسفوت: أيّ وصايا مكونة من 248 أمر و365 نهي على اليهوديّ واليهوديّة اتّباعها.
  • يوم السبت: ومعناه (الراحة)، واليوم الأسبوعيّ المقدّس للعبادة، تحرّم فيه مزاولة الأعمال، يبدأ عند غروب شمس يوم الجمعة، وتُضاء فيه شموع تسمّى نور السبت.
  • الصلاة: يصلّي اليهود 3 مرات في اليوم، مساءً وصباحًا وبعد الظهر، بالإضافة إلى صلاة أخرى في أيام السبت، وأخرى خاصة تُؤدّى في اليوم الأوّل من كلّ شهرٍ، وفي أيام الأعياد المذكورة في التوراة. تُقرأ خلال الصلاة نصوص من التوراة والمزامير والتلمود. تجري الصلاة الجماعيّة في الكنيس باجتماع 10 مصلّين على الأقلّ. تسمى الصلاة بالعبريّة "صلاة الوقوف" لأنّ المؤمنين يقفون أثناء الصلاة. يرتدي خلالها الرجال "الكيباه" وهي القبعة الصغيرة على الرأس ، وأثناء صلاة الصباح يضعون شال الصلاة "تاليت" وعلى جباههم "الفلاكتريس" التميمة اليهوديّة المكوّنة من صندوقين من جلد حيوان فيها اسم الله.
  • الختان "بريت ميلاه": يُختن الولد اليهوديّ في اليوم الثامن من ولادته، في طقس شائع من عهد إبراهيم، هو علامة العهد الذي بين الله وبني إسرائيل منذ قصة إبراهيم في سفر التكوين.

التقاليد والخصوصيّات الثقافيّة:

  • المرأة: في اليهوديّة تُستبعد النساء من المشاركة في معظم الشعائر الدينيّة، باستثناء التيّار الإصلاحيّ الذي يسمح بمشاركة المرأة في الصلاة بالتساوي مع الرجل كما يسمح بتولّي المرأة منصب القيادة الدينية.
  • الزواج: ضمن المراسم الدينيّة يعطي العريس للعروس شيئًا ذو قيمة، أمام شاهدين لا تربطهما علاقة دمّ بالعروسين. يجري بعده حفل الزفاف في باحةٍ تحت مظلّة تسمى "حوفّا" بالعبريّة، وهي ترمز إلى البيت الجديد للزوجين، وتتلّى خلاله البركات وتتوّج بشرب كأس نبيذ ورشّ العطور، على أن ينتهي الحفل عادةً بتذكّر الجميع تدمير الهيكل المقدّس.
  • سنّ البلوغ: تسمح اليهوديّة للفتيات في عمر الثانية عشرة ويوم واحد، وللفتيان في الثالثة عشرة ويوم واحد، بممارسة الطقوس الدينيّة كالصلاة، والصوم، والمشاركة في دراسة ومناقشة النصوص التوراتيّة، ويحتفل باستلامهم المسؤولية الدينية فيسمى الشاب ابن الوصايا "بار ميتسفا" والشابة ابنة الوصايا "بات ميتسفا".
  • المحرّمات: تحرّم اليهوديّة أكل الدم ولحم الخنزير والجمل والسمك اللاحرشفيّ والمحار، وبعض الطيور والحشرات والبرمائيات، وأيّ وجبة تحتوي على لحوم وألبان معًا.
  • اسم الله "يهوه": لا يجوز أن يلفظ بل يلفظ (الرب) "أدوناي".

الرمز المقدّس:

  • الشمعدان: شعار يتّخذه اليهود ويضعون صورته في أماكن عبادتهم. يرمز نور الشمعدان وضوؤه إلى استمرار التوراة.
  • خاتم سليمان: نجمة سداسيّة تُسمّى في اللغة العبريّة "مغن داويد" ومعناه (حافظ الملك داوُد).

قيم ومواقف روحيّة:

"لا تَحقِدْ على القَريبِ لأيّ ضَرَرٍ كان." سفر يشوع بن سيراخ6.10

"مِن خُبزِكَ أَعْطِ الجائِع ومِن ثِيابِكَ العُراة." سفر طوبيا 16.

"لا تَنسَوُا الضِّيافَة فإِنَّها جَعَلَت بَعضَهم يُضيفونَ المَلائِكَةَ وهُم لا يَدْرون." رسالة العبرانيين 2.13

"الصدِّيقُ كالنَّخْلِ يُزْهِرُ. كالأرْزِ في لبنانَ يَنْمو." سفر المزامير، 13.92