روش هاشناه/رأس السنة اليهوديّة

الثلاثاء ١٤٤١/٢/٠١ هـ  |  ٣٠/٩/٢٠١٩ م

رأس السنة اليهوديّة الجديدة (الأوّل من تشري ٥٧٨٠)، الذي يسبق بعشرة أيّام عيد الكفارة، ويشير عند معلمّي الشريعة إلى يوم الدينونة، كما إلى يوم تذكّر الله جميع مخلوقاته. وبحسب تعليم التلمود "فإن الخليقة جميعها تمثل في هذا اليوم أمام الخالق مثل قطيع من الأغنام" في إشارة إلى كون هذا اليوم مناسبة لفحص الضمير على ضوء قيم اليهوديّة وتعاليمها. ويدعا المؤمنون، خلال هذا الاحتفال الذي يستمرّ ليومين (١٠-١١ أيلول/سبتمبر) إلى تقييّم أفعالهم خلال السنة المنصرمة، والسعي لإصلاح أخطائهم والحصول على مغفرة من آذوهم. تبدأ الأعياد اليهوديّة دائما عشيّة العيد عند غروب الشمس.

كامياريزوكي/شهر حضور الكامي

الأربعاء ١٤٤١/٢/٠٢ هـ  |  ١/١٠/٢٠١٩ م

عند الشنتو، طوال شهر تشرين الأوّل/أكتوبر تلتقي ثمانية ملايين "كامي" أيّ (أرواح الآلهة) في مزار إيزومو تايشا (قسم شيمان).

اليوم الدوليّ للاعنف

الخميس ١٤٤١/٢/٠٣ هـ  |  ٢/١٠/٢٠١٩ م

يوم دوليّ للأمم المتّحدة مخصّص لنشر رسالة اللاعنف، عبر التعليم وتوعيّة الجمهور، ولتعزيز الأهمّيّة العالميّة لمبدأ اللاعنف، والرغبة في نشر ثقافة السلام والتسامح والتفاهم. كُرّس إحياءً لذكرى مولد المهاتما غاندي. يرفض "مبدأ اللاعنف"، المعروف أيضًا باسم "المقاومة اللاعُنفيّة"، استخدام العنف الجسديّ لتحقيق تغيير اجتماعيّ أو سياسيّ. وقد تبنّت هذا الشكل من أشكال الكفاح الاجتماعيّ، مجموعات كبيرة من الناس في أنحاء العالم ضمن حملات ترمي إلى تحقيق العدالة الاجتماعيّة.

عيد الجماعيّة/جما

الإثنين ١٤٤١/٢/٠٧ هـ  |  ٦/١٠/٢٠١٩ م

يسمّى عيد "جمايي" باللغة الكورديّة، احتفالًا بأول وعظة لـ"الشيخ عدي" مُجدّد الأيزيديّة. يُعتبر العيد الأهمّ الذي يحجُّ فيه المؤمنون إلى مقام الشيخ عدي في جبل لالش المقدّس (العراق)، طلبًا للمغفرة والبركة. يمشون إليه حفاةً، بعد الإغتسال في مياه نبع "زمزم"، ويمضون فيه أيام العيد السبعة، حيث تقام الشعائر الدينيّة وزيارة قبب الشيوخ "الأضرحة"، وتوزيع النقود كهبات، وأكل "السماط" المطبوخ في المقام. يُحظر خلاله قطع الشجر، وقتل الحيوانات، والإيذاء، وشرب الخمر، والزواج، وتُحلُّ خلاله العدوات والخلافات. هي أيام عطلة رسميّة للأيزيدييّن في إقليم كوردستان العراق. يتغيّر تاريخ الاحتفال به يومًا واحدً.

يوم كيبور/الغفران

الخميس ١٤٤١/٢/١٠ هـ  |  ٩/١٠/٢٠١٩ م

يوم كفارة عند اليهود، هو الأكثر قدسيّة وأهمّ الأعياد الاحتفاليّة على الإطلاق في الروزنامة اليهوديّة. يوم الصوم الوحيد الذي تأمر به التوراة، يأتي بعد عيد رأس السنة بثمانيّة أيّام، ويصوم فيه اليهود عن الطعام والشراب لمدة ٢٥ ساعة. تتمّ فيه مراجعة الذات والعمل على تطهيرها من الذنوب. يُحتفل بـه عملًا بما جاء في "سفر اللاوييّن" بالصلاة والتذلّل أمام الله بالصوم وبالاعتراف بالخطايا وبالندامة عنها وبالتعويض أمام الله. وهو المناسبة الوحيدة في السنة التي كان رئيس الكهنة يدخل فيها قدس الأقداس في الهيكل لينطق باسم الله. تدوم صلوات العيد في الكنيس طيلة اليوم تقريبًا، وتتضمّن صلاة خاصّة عن الموتى. عند حلول الظلام ينفخ في البوق إيذانًا بانتهاء الصوم والعيد. هو يوم عطلة رسميّة مطلقة، ومن الفروض الدينيّة الشائعة فيه: الامتناع عن ارتداء أحذية مصنوعة من الجلد، ووضع العطور، والاغتسال، والمعاشرة الجنسيّة، كما يُركّز فيه على التضامن مع الآخرين. تبدأ الأعياد اليهوديّة دائمًا عشيّة العيد عند غروب الشمس.

كاثينا

الإثنين ١٤٤١/٢/١٤ هـ  |  ١٣/١٠/٢٠١٩ م

عيد لبوذيّة الثيرافادا يعلن انتهاء الانعزال الرهبانيّ عبر تقديم ثوب للرهبان يدعى "كاثينا". تاريخ الاحتفال به متغيّر بحسب البلدان لكونه متعلّق بنهاية فصل الأمطار.

سوكوت/عيد المظال

الثلاثاء ١٤٤١/٢/١٥ هـ  |  ١٤/١٠/٢٠١٩ م

عيد المظال، ويسمى أيضًا عيد الأكواخ، عيد العرش أو عيد الحصاد. هو ثالث أعياد الحجّ إلى أورشليم (القدس). يحتفل به اليهود لذكرى تنقّل بني إسرائيل في الصحراء أربعين سنة، وعيشهم في الخيم بعد خروجهم من مصر. من شعائر العيد إقامة الخيم أو المظال التي يتناول فيها البعض طعامه، وينام فيها البعض الآخر، في إشارة إلى ما عاشوه في الصحراء، والتلويح بأغصان النخيل والآس والصفصاف والأترنج تعبيرًا عن الفرح أمام الرب، كفرضٍ من فرائض العيد الكبرى: "الابتهاج معًا" (تثنية الاشتراع ١٥: ١٤-١٥). يستمرّ العيد سبعة أيام (٥ و٦ وحتى ١٢ تشرين الأوّل/أكتوبر) يقام خلالها تطواف حول الكنيس وفي الشوارع المجاورة، وتتلى صلوات وترانيم مع لازمة "هوشعنا" أي (خلّصنا). تبدأ الأعياد اليهوديّة دائمًا عشيّة العيد عند غروب الشمس.

عيد الكتاب المقدّس للسيخ

الإثنين ١٤٤١/٢/٢١ هـ  |  ٢٠/١٠/٢٠١٩ م

احتفال بكتاب غورو غرانث صاحب، الكتاب المقدّس عند السيخ . وكان "غوبند سينغ" -الغورو العاشر للسيخ- قد أعلن قبل وفاته عام ١٧٠٨م، انتهاء سلسلة المعلمين الغورو البشر، وتسليم السلطة الروحيّة من بعده لكتاب "غورو غرانث صاحب".

سمحات توراه/عيد فرح التوراة

الأربعاء ١٤٤١/٢/٢٣ هـ  |  ٢٢/١٠/٢٠١٩ م

يختتم عيد المظال أو سوكوت بعيد "فرح التوراة" أو "بهجة التوراة" في اليوم السابع، وهو يستذكر الفرح بعطيّة التوراة. يُقام فيه تطواف كبير مع هتاف "الهوشعنا الكبرى"، وتُستبدل خلاله مجموعة الأغصان الأولى بأغصان الصفصاف فقط، وتضرب على الأرض حتى تقع أوراقها إشارة إلى القيامة التي تلي تساقط الأوراق وموتها. تبدأ الأعياد اليهوديّة دائمًا عشيّة العيد عند غروب الشمس.

اليوم العالميّ للإعلام الإنمائيّ

الجمعة ١٤٤١/٢/٢٥ هـ  |  ٢٤/١٠/٢٠١٩ م

يوم دوليّ للأمم المتّحدة مُكرّس لاستخدام تكنولوجيّا المعلومات والاتّصالات لتوفير حلول جديدة للتحدّيات في مجال التنميّة.

يوم الأمم المتّحدة

الجمعة ١٤٤١/٢/٢٥ هـ  |  ٢٤/١٠/٢٠١٩ م

الذكرى السنويّة لبدء نفاذ ميثاق الأمم المتّحدة الذي أُقرّ عام ١٩٤٥.

يوم التضامن الروحيّ لمؤسسة أديان.

الأحد ١٤٤١/٢/٢٧ هـ  |  ٢٦/١٠/٢٠١٩ م

لقاء شعبيّ بين الأديان تنظمه ""مؤسسة أديان"" منذ العام ٢٠٠٧ اقتداءً بنموذج اللقاء التاريخيّ في أسيزي عام ۱۹۸٦، عندما أطلق البابا الراحل يوحنا بولس الثاني (لقاء الأديان للصلاة من أجل السلام في العالم)، في مدينة ""أسيزي"" الإيطالية موطن القديس فرنسيس الأسيزي، الذي جمع ممثّلين من مختلف أديان العالم. يجمع يوم التضامن الروحي سنويًّا المؤمنين من مختلف الطوائف للاحتفاء بالقيم المشتركة بين الأديان، وخاصة بين الديانتين الإسلاميّة والمسيحيّة، وتأكيد تبنيهم لها من خلال الصلوات والأنشطة الثقافيّة، وعبر رسالة مشتركة تصدر سنويًّا في ختام هذا اليوم. يهدف هذا اليوم إلى تطوير مفهوم مشترك للقيم المشتركة بين مختلف الطوائف الدينيّة، وتعزيز التضامن الروحيّ بين القادة الروحيّين وأعضاء الطوائف والمؤمنين. حُدّد السبت الأخير من شهر تشرين الأوّل/أكتوبر موعدًا سنويًّا له.

يوم الإصلاح الإنجيليّ

الإثنين ١٤٤١/٢/٢٨ هـ  |  ٢٧/١٠/٢٠١٩ م

تحتفل معظم الكنائس الإنجيليّة حول العالم بيوم الإصلاح في ٣١ تشرين الأوّل/أكتوبر. ويرجع هذا التقليد إلى ما حدث ليلة ٣١ تشرين الأول/أكتوبر عام ١٥١٧م، عشيّة عيد جميع القدّيسين، حين علّق الراهب الأغسطينيّ الألمانيّ "مارتن لوثر" ٩٥ أطروحة على باب كاتدرائيّة مدينة "ويتنبرغ". واتّخذت الكنائس الإنجيليّة من تلك الحادثة رمزًا لإطلاق حركة الإصلاح الإنجيليّة. كانت تلك الأطروحات بمثابة دعوة للنقاش اللاهوتيّ والبحث الأكاديميّ، التي لم تخلُ من التحدّي، لبعض التعاليم الدينيّة السائدة في ذلك الزمان، ومنها ما سُمّي ببيع "صكوك الغفران"، وسلطة الكتاب المقدّس، وخلاص الإنسان بالإيمان لا بالأعمال، وقضية ضمير الإنسان وغيرها. أما أحد الإصلاح الإنجيليّ فهو الأحد الأقرب إلى ٣١ تشرين الأول/أكتوبر حيث تجرى فيه خدمة أحد الإصلاح في الكنيسة. والتقت حركة الإصلاح هذه مع حركات إصلاحيّة أخرى في أوروبا كانت قد بدأت في سويسرا وفرنسا، حيث برز اسم "أولريخ زوينغلي" ومن ثم المصلح الشهير "جون كالفن". وفي هذا اليوم الاحتفاليّ للإصلاح تُقرأ عادة النصوص التي تركّز على الخلاص بالنعمة وحدها. وجدير بالذكر أن بعض الإنجيلييّن لا يحتفلون بهذا اليوم في كنائسهم أثناء ممارسة العبادة نظرًا لعدم وروده في الكتاب المقدّس. بل يكتفون بذكره في سياق تعليم تاريخ الكنيسة الإنجيليّة.

اليوم العالميّ للتراث السمعيّ والبصريّ.

الإثنين ١٤٤١/٢/٢٨ هـ  |  ٢٧/١٠/٢٠١٩ م

يوم دوليّ للأمم المتّحدة للتوعيّة على أهميّة المحافظة على الوثائق السمعيّة والبصريّة كجزء لا يتجزّأ من الهويّة الوطنيّة والاعتراف بأهمّيتها.

عيد ديوالي/ديبافالي

الثلاثاء ١٤٤١/٢/٢٩ هـ  |  ٢٨/١٠/٢٠١٩ م

عيد هندوسيّ يحتفل به الجاينيّون أيضًا احتفاءً بذكرى وصول مهافيرا الى النيرفانا. يمضي المؤمنون الليل في التأمّل وترتيل الترانيم المقدّسة.

عيد ديوالي/ديبافالي

الثلاثاء ١٤٤١/٢/٢٩ هـ  |  ٢٨/١٠/٢٠١٩ م

عيد الضوء والأنوار الهندوسيّ، وإلهة الثراء "لاكشمي". تمتدّ الاحتفالات به على عدّة أيّام. يحتفل كلٌّ يوم منها بإلهة محددة وفقًا للتقاليد التي قد تختلف من منطقة إلى أخرى. لكن اليوم الأهم هو يوم ولادة القمر الجديد –الهلال- الذي يسمّى "كارتيكا" والمكرّس للإلهة "لاكشمي"، إلهة الثراء. في هذا المناسبة تزيّن النساء مداخل المنازل برسوم هندسية ملونة، تُسمّى "رانجولي" في شمال الهند. ومع هبوط الظلام، تُضيء النسوة مصابيح الزيت الصغيرة وتضعها على النوافذ، إذ يرمز الضوء المنبعث إلى الحضور الإلهيّ. ويشعل الأطفال الألعاب النارية والمفرقعات لطرد الأرواح الشريرة. بصورة عامّة، يُمثل هذا الاحتفال الشهير للهندوس انتصار النور على الظلام، واستطرادًا الخير على الشر. في شمال الهند، يحتفي ديوالي بالخاتمة الأسطورية لمنفى الملك "راما" وانتصاره على الشيطان "رافانا". وتُشير تسمية "ديبافالي"، ومعناه (صف من المصابيح) إلى مسار من المصابيح كانت قد وضعت للملك وزوجته لتضيء طريقهما وتحتفل بعودتهما إلى المملكة. عيد "ديوالي" هو مناسبة لمختلف التجمعات (استعراضات ومعارض وغيرها) إضافة للعديد من مظاهر الأبهة. يتمُّ خلاله تبادل الهدايا بين الأقارب، وشراء الملابس الجديدة وتناول الحلويات المختلفة المصنوعة من الحليب.

داشاهارا

الأربعاء ١٤٤١/٢/٠٩ هـ  |  ٨/١٠/٢٠١٩ م

احتفال هندوسيّ بانتصار راما على الشيطان رافانا.